أخبار عاجلة
الرئيسية / الأخبار / أخبار العالم / وزير خارجية إريتريا يتهم واشنطن بإشعال الحرب في تيغراي

وزير خارجية إريتريا يتهم واشنطن بإشعال الحرب في تيغراي

ألقى وزير خارجية إريتريا باللوم على الإدارات الأميركية، التي دعمت الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي على مدار العشرين عاماً الماضية، في الحرب الحالية في إقليم تيغراي شمال إثيوبيا، قائلاً إن اتهام إريتريا بالتسبب في القتال “لا أساس له من الصحة”.

واتهم الوزير عثمان صالح، في رسالة إلى مجلس الأمن الدولي تم تداولها أمس الاثنين، إدارة الرئيس جو بايدن “بإذكاء المزيد من الصراع وزعزعة الاستقرار من خلال التدخل واتباع أسلوب الترهيب في المنطقة”.

وقادت الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي التحالف الذي حكم إثيوبيا لما يقرب من ثلاثة عقود حتى وصل رئيس الوزراء أبي أحمد إلى السلطة العام 2018.

قياديون من الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي خلال مؤتمر في يناير 2020 في الإقليم

واستعدى أبي أحمد الجبهة من خلال محاولته تحقيق السلام مع إريتريا، العدو اللدود للبلاد، ثم أرسل قوات إلى الإقليم في نوفمبر العام الماضي.

وتشير التقديرات إلى مقتل الآلاف في الحرب التي تسببت في فرار ثلث سكان الإقليم، البالغ عددهم ستة ملايين نسمة.

ولم تذكر رسالة صالح وجود القوات الإريترية في تيغراي رغم الدعوات الدولية لها بالانسحاب.

وقال شهود عيان وناجون ومسؤولون وعمال إغاثة إن الجنود الإريتريين شوهدوا بعيداً عن الحدود الدولية بين البلدين، ويرتدون أحياناً زي الجيش الإثيوبي، ويسيطرون على الطرق الرئيسية في تيغراي.

الدمار بسبب القتال في تيغراي

الدمار بسبب القتال في تيغراي

وتعتبر الحكومة الإثيوبية مقاتلي الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي إرهابيين تحدوا سلطة أبي أحمد. لكن يبدو أن الفظائع التي ارتكبت مؤخراً زادت من دعم الجبهة.

واتهم وزير الخارجية الإريتري الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي بشن حملة تضليل لإخفاء مخططاتها غير المشروعة لتسليح نفسها، وإسقاط حكومة أبي أحمد، وحث مجلس الأمن على “اتخاذ الإجراءات المناسبة لوقف هذا الظلم”.

يأتي هذا بينما حذّر الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش من أن العديد من مناطق إقليم تيغراي الإثيوبي على شفا المجاعة، مضيفاً أن “الوضع في تيغراي سيستمر في التدهور إذا لم يتم دخول المساعدات وزيادة التمويل”.

وكان منسق الشؤون الإنسانية التابع للأمم المتحدة قد حذّر الجمعة من قرب حدوث مجاعة في تيغراي المحاصر متحدثاّ عن “خطر وفاة مئات الآلاف أو أكثر”.


Source link

شاهد أيضاً

خادم الحرمين يتلقى رسالة خطية من الرئيس الفلبيني

تلقى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود رسالة خطية، من فخامة …

اترك رد