أخبار عاجلة
الرئيسية / الأخبار / نعمل لتعزيز تنافسية تبوك لتكون وجهة استثمارية عالمية

نعمل لتعزيز تنافسية تبوك لتكون وجهة استثمارية عالمية

– الارتقاء بها وفق أعلى المواصفات لتكون شريان وبوابة اقتصادية للمملكة

– المنطقة تتميز بمزيج فريد من التاريخ والتراث والطبيعة والموقع الجغرافي المميز

– التقى رجال وسيدات الأعمال والمستثمرين وناقش أبرز التحديات والعقبات

أكد وزير التجارة، وزير الإعلام “المكلف” الدكتور ماجد بن عبدالله القصبي مواصلة منظومة التجارة العمل على الارتقاء بقطاع الأعمال وتعزيز التنافسية بمنطقة تبوك تحقيقاً لمستهدفات رؤية المملكة 2030.

وقال خلال لقاءه رجال وسيدات الأعمال والمستثمرين بمنطقة تبوك اليوم ، “وجهني سمو سيدي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان “يحفظه الله” للالتقاء بقطاع الأعمال، وحصر التحديات التي تواجهكم وبحث فرص التحسين والتطوير لتعزيز التنافسية وتنمية المنطقة، لتكون تبوك وجهة استثمارية رائدة عالمياً”.

وبحث القصبي ومسؤولي منظومة التجارة خلال الزيارة التحديات التي تواجه قطاع الأعمال وتعزيز تنافسية المنطقة مع قيادات منظومة التجارة في تبوك ورجال وسيدات ورواد الأعمال ومسؤولي كبرى الشركات في المنطقة.

وفي مستهل اللقاء، رحب رئيس مجلس إدارة غرفة تبوك أحمد بن عطية الحارثي بالوزير وقيادات منظومة التجارة، معربًا عن أمله في أن تحقق هذه الزيارة مستهدفاتها للرقي بقطاع الأعمال.

وأكد وزير التجارة أن الخطى متسارعة لتطوير وتنمية منطقة تبوك، والارتقاء بها وفق أعلى المواصفات لتكون شريان وبوابة اقتصادية للمملكة، مبيناً مواصلة السعي للتطوير والتحسين ليكون قطاع الأعمال والمشاريع السياحية والترفيهية وغيرها في منطقة تبوك ومختلف مناطق المملكة وفق أعلى المواصفات العالمية وبما يعزز تنمية المناطق.

وعبر عن الاهتمام بتنمية القطاع التجاري بمنطقة تبوك، مشيراً إلى مزايا هذه المنطقة الغالية والتي منّ الله عليها بمزيج فريد من التاريخ والتراث والطبيعة والموقع الجغرافي المميز.

وقال “إنني سعيد بأن ألتقيكم اليوم من تبوك الورد، أرض الأحلام، وبوابة المستقبل والعالم الجديد، حضرنا إلى منطقة تبوك بقيادات منظومة التجارة للاستماع إلى تحدياتكم ومقترحاتكم لتطوير قطاعاتكم المختلفة”.

ووجه وزير التجارة الغرفة التجارية الصناعية بمنطقة تبوك بحصر القطاعات والأنشطة المتضررة من جائحة كورونا وتقديم مقترحات للتخفيف من آثارها، كما دعا إلى وضع تصوّر شامل لكافة الفرص والتحديات التي تواجه قطاع الأعمال للتمكن من تنميتها ومعالجتها.

من جانبها، أكدت نائب وزير التجارة الدكتورة إيمان بنت هباس المطيري أهمية الجولات المناطقية التي تقوم بها منظومة التجارة، مشيرة إلى أنها تهدف إلى تشكيل فريق عمل مستدامة من القطاع الخاص والغرف التجارية والجهات الحكومية تعمل على مدار العام لمعالجة التحديات بشكل مؤسسي.

وأشار معالي مساعد وزير التجارة الأستاذ بدر بن عبد المحسن الهداب أن الوزارة تقوم على تطوير منظومة التشريعات والأنظمة واللوائح المرتبطة بقطاع الأعمال والمستهلك.

وأبرز محافظ الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة المهندس صالح الرشيد أهمية قطاع المنسآت الصغيرة والمتوسطة في مسيرة التنمية الاقتصادية، مؤكدًا تقديم “منشآت” لكافة سبل الدعم لتمكين رواد ورائدات الأعمال وتوجيههم للاستفادة من الفرص الكبرى في رؤية المملكة 2030.

وجرى خلال اللقاء مناقشة ممثلي القطاع الخاص في المنطقة عن أبرز التحديات والعقبات التي تواجه المستثمرين ورواد الأعمال، والأهمية التجارية والاستثمارية للمنطقة، كما استعرض المجتمعون أبرز الفرص الواعدة في مختلف القطاعات، وما تتميز به منطقة تبوك ومحافظاتها من فرص واعدة في مختلف القطاعات.


Source link

شاهد أيضاً

في ظل معارك دامية.. طالبان: ملتزمون بالسلام

فيما تشهد مفاوضات السلام تقدماً بطيئاً جداً، أعلنت حركة طالبان اليوم الأحد أنها ملتزمة بمحادثات …

اترك رد